تصاميم غرف الأطفال .. الجمالية ومساحات الإبداع • Vogue Design

عند البدء بتصميم المنازل غالباً ما يصب تركيز المصممين الداخليين وحتى المالكين على غرف المعيشة والاستقبال بالإضافة لغرف النوم الرئيسية وفي خضم تلك التخطيطات يغفل معظمهم عن أهمية غرف الأطفال وتصميمها الداخلي، ربما لعدم ادراكهم ما لتلك الغرفة من تأثير على نمو الطفل ونفسيته ودعمه في مسيرته الحياتية.

ولكننا في فوغ ديزاين نؤمن بأن الفرق الحقيقي يكمن في التفاصيل دوماً، وسيشارككم اليوم المصممون الداخليون في فوغ ديزاين ببضع الاستراتيجيات التي لطالما اعتمدوها في التصاميم الداخلية لغرف نوم الأطفال قراءة ممتعة

هي عالم الطفل الخاص:

مع الأخذ بعين الاعتبار أذواق الآباء وقدرتهم المادية، يقوم مصممو فوغ ديزاين بالتركيز أثناء تصميم الغرفة على تفضيلات الطفل وشخصيته، ليكون دوماً في فراغ منسجماً مع عالم أحلامه، الأمر الذي يخلق في نفسه راحة ويحيطه بالحب والاهتمام.

إشراك الطفل:

عدا عن جعل تصميم الغرفة منسجمة مع عالمه الخاص، فإن إشراك الطفل في عملية التصميم يعزز فيه ثقافة الاحترام وتزرع فيه انتماءً للغرفة وثقة بنفسه كلما دخل إليها ووجد فيها شيْ ربما اختاره بنفسه أو صنعه في الروضة أو المدرسة.

كما أن وجود ركن خاص لتعليق رسوماته المفضلة أو تدوين ملاحظاته الهامة أو لوح خاص به في غرفته الخاصة – حسب رأي و خبرة مصممينا – سيجعل المكان محبباً للطفل أكثر ومليئاً بالطاقة والحيوية والنشاط بكل تأكيد.

اقرأ أيضًا:

لمسة الطبيعة في تصاميمنا الداخلية

توضيح أجزاء الغرفة :

في غرفته، يحتاج الطفل لثلاث مناطق رئيسية: ركن للعب، ركن للتعلم والعمل على هواياته، ركن للنوم والراحة.

كما أنه بحاجة لفصل هذه المناطق عن بعضها، يقوم مصممو فوغ ديزاين بفصل هذه المناطق عن بعضها بطريقة بصرية مبدعة لا تخل بالتصميم العام للغرفة وإنما تؤكد عليه.

التزيين:

وهل يخفى على تلك اللمسة الحيوية التي يضفيها التزيين في غرف الأطفال، سواء تزيين الجدران بالرسومات أو اللصاقات التي تتلاءم مع الجو العام وتؤكد على تفضيلات الطفل الشخصية.

مثلًا وضع خريطة العالم في غرفة الطفل حيث يراها عدة مرات في اليوم، أو ربما شخصيته الكرتونية المفضلة أو صورة لأحد الشخصيات التي يجدها مميزة أو مقولة سمعها مر وتركت في نفسه أثر، كل تلك التفاصيل تحفزه إبداعه ونموه.

الطفل يكبر باستمرار:

لذلك عند تصميم غرفة الطفل لا يجب فقط أخذ عمره وحاجته العمرية الحاليين بعين الاعتبار، بل يجب إدراك أن معارفه الإدراكية تزداد وتفضيلاته الشخصية تتغير باستمرار الأمر الذي سينعكس بكل تأكيد على تصميم غرفته.

يكون الحل في هذه الحالة بنظر مصممي فوغ ديزاين باعتماد تصميم داخلي يمكن تعديل اجزاءه واستبدالها بما يتناسب مع احتياجات الطفل خلال مراحل نموه كافة.

الإضاءة:

يجب أن يكون كل جزء من الغرفة مضاءً بشكل جيد، طاولة الدراسة، الخزانة، المرآة ومكان اللعب أيضاً.

تعتبر الإضاءة الطبيعية الأفضل دوماً يمكن دعمها بعناصر إنارة ومصابيح تتلاءم مع التصميم العام للغرفة.

اقرأ أيضًا:

الإضاءة .. أنواعها وأثرها في التصميم الداخلي

الأثاث:

يختار فريق مصممينا قطع الأثاث بحيث تكون متينة خالية من الزوايا الحادة او أي أجزاء قد تؤذي الطفل أثناء حركته أو لعبه، كما يجب ان تكون منسجمة مع روح المكان، وقابلة للتغيير إن تطلب الأمر بما يدعم نمو الطفل وتغير احتياجاته.

فمن السجادة – التي تعتبر أساسية في غرفة الطفل – مروراً بغطاء السرير والستارة وعناصر الإكسسوار أيضاً يجب أن يكون التصميم مرتبطاً بالطفل وهويته ارتباطاً وثيقاً.

الأمر الذي يجعل من تصميم غرف الأطفال تحدياً حقيقاً، وتحدياً ممتعاً لفريقنا التصميمي.

ففي حين يشغل البقية المشهد العام، يصب تركيز فريق التصميم الداخلي في فوغ ديزاين على كل جزء منه، بكل تفاصيله وعناصره.

ولا نبالغ حين نقول إن هذا ما يجعلنا متميزين عن أقراننا ويجعل من فريق التصميم الداخلي ناشر للجمال وباعث على الحياة والأناقة.

Leave a Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.