الجمال لتعزيز الإبداع ... مفهوم آخر لديكورات المراكز التعليمية • Vogue Design

كانت الأماكن التعليمية فيما مضى تصمم وفقاً للاعتبارات الوظيفية العملية دون اية مراعاة للجانب الجمالي، لنجد تصميم تلك المراكز موحداً خالياً من أي روح او لمسة إبداع.

أما حالياً بعد ازدياد الوعي بأهمية التصميم الداخلي وتأثيره على المستخدم من الناحية النفسية والتحفيزية – خصوصاً في المراكز والأماكن التعليمية – نجد تسابقاً بين المصممين الداخليين لإعادة تعريف الغرف التعليمية وتصميمها بطريقة أكثر راحة ومتعة للمستخدمين.

واليوم سيشارككم فريق التصميم الداخلي في فوغ ديزاين بعضاً من قواعدهم الأساسية أثناء تصميمهم للأماكن التعليمية وخلقهم لفراغات مميزة تكون موطناً للإبداع والتعلم الفعال، قراءة ممتعة:

تكمن أهمية التصاميم الداخلية للأماكن التعليمية في الجمع ما بين الراحة والأداء الوظيفي الأمثل وبين تحفيز التفكير المبدع والابتكار بما يخدم بناء المجتمع والإنسان.
ويكون التصميم الداخلي لتلك المراكز بحسب رأي فريق التصميم الداخلي في فوغ ديزاين على عدة مستويات، وهي

1- التهوية والإنارة

فإلى جانب نظام التهوية والإنارة الصناعة المستخدمة، يتم اعتماد النوافذ الكبيرة والمرتفعة للتهوية الفعالة وإدخال ضوء الشمس وبالتالي تحقيق الاستدامة والاستفادة القصوى من المصادر الطبيعية الأمر الذي ينعكس بدوره على البيئة الصحية للمكان والأفراد.

اقرأ أيضًا

لمسة الطبيعة في تصاميمنا الداخلية

2- الأثاث:

الذي يجب يكون مريحاً وجذاباً ومتوافقاً مع الفئة العمرية للمستخدمين من الارتفاعات والألوان والتصميم الوظيفي. كما يجب أن يكون مرناً قابلاً للتعديل والتغيير، مصنوعاً من مواد آمنة كالخشب والبلاستيك.

3- الفراغات التعليمية:

تعتبر جوهر التصميم الداخلي للمراكز التعليمية وكلمة الفصل فيها، حيث يجب أن تحويل تلك الفراغات من غرف صماء مملة إلى غرف مريحة تشع جمالاً وإبداعاً، تتناسب مع تطلعات المستخدمين ومتطلباتهم العمرية والتعليمية واحتياجاتهم المتغيرة.

يقوم فريق التصميم الداخلي في فوغ ديزاين عند وضع التصميم الداخلي للفراغات التعليمية، باعتماد المساحات الواسعة المفتوحة وتنسيق الألوان والأثاث والتجهيزات التعليمية فيما بينها، دون هدر لتلك المساحات او المبالغة بالتفاصيل التي تسبب التشتت او الارتباك.

4- الفراغات التفاعلية:

فمن غرف النوم واللعب في الحضانة، إلى الغرف متعددة الاستعمالات حيث تقام ورش العمل المختلفة، كذلك المخابر والغرف التي تواكب التكنولوجيا التعليمية المتطورة.
تشكل هذه الغرف تحدياً إضافية لفريقنا في فوغ ديزاين خلال عملية التصميم، فكونها مكان النشاطات الترفيهية والتعليمية فإن لها متطلبات جمالية وتصميمية خاصة يجب أن تجمع ما بين الترفيه والتعليم مع الأخذ بعين الاعتبار النواحي الجمالية التي تختلف حسب عمر المستخدمين واحتياجاتهم.

5- الاكسسوارات:

يختار فريق التصميم الداخلي في فوغ ديزاين اكسسوارات المراكز التعليمية بحيث تكون متناسبة مع روح المكان وهويته، مع مراعاة المساحات بحيث يشعر المستخدم بالراحة دون تشتت أو مبالغة.

وكما في باقي تفاصيل وأجزاء التصميم الأخرى، يجب أن تراعي الاكسسوارات والتزيينات الحائطية وكذلك السقفية احتياجات الفئة العمرية المستهدفة وتفضيلاتهم الجمالية.

6- الألوان:

يعتمد فريق التصميم الداخلي في فوغ ديزاين في اختياره للألوان بحيث تكون هادئة نابعةٌ من الهوية البصرية للمدرسة أو المركز التعليمي.

كما يجب أن تخدم تلك الألوان التصميم ككل وغالباً ما يتم اعتماد الألوان الفاتحة أو المحايدة لسهولة تنسيقها مع بعضها وللتأثير الإيجابي الذي تمنحه للمستخدمين من هدوء وراحة نفسية عند استخدامها في طلاء الحوائط او الأسقف.

أما في الحضانات والمراكز التعليمية التي تستهدف الأطفال تعتبر الألوان المرحة النشطة هي المعتمدة لتواكب نشاط الطفل وحبه للاكتشاف واللعب.

 

الألوان الباردة في التصاميم الداخلية، كيف وأين تستخدمها؟

ربما يكون الجمع ما بين الجمال والوظيفة واحدة من أصعب المهام التي يواجهها المصمم الداخلي خصوصاً حين يكون المستخدم في مرحلة عمرية حساسة كما في تصميم الأماكن والمراكز التعليمية.

لذلك نحن في فوغ ديزاين نقوم بتوظيف كافة تفاصيل التصميم وأجزائه إلى جانب خبرتنا العالية وحس مصممينا المرهف لخدمة الثنائي الأروع في عالم التصميم الداخلي، الجمال والوظيفة لنبدع مساحات جميلة وفعالة وظيفيًا ونضيف عليها لمسة أناقة.

الإضاءة .. أنواعها وأثرها في التصميم الداخلي